مدحت صلاح ( مصراوى22 ) * تعليمى * ثقافى * مجانى
تحيا مصر تحيا مصر

مدحت صلاح ( مصراوى22 ) * تعليمى * ثقافى * مجانى

مدرسة الزقازيق التجارية المتقدمة نظام الخمس سنوات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
a
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مواد الصف الاول مجمعه من اجلك
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:59 pm من طرف Mr Sayed1

» موقع بوابه التعليم المصرى مناهج التجاره5 سنوات مصراوى22
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:59 pm من طرف Mr Sayed1

» لغه انجليزيه جميع الازمنه فى ورقه واحده منقول
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:44 pm من طرف Mr Sayed1

» تجاره دوليه ومواد التخصص شعبه مصارف
الخميس يوليو 12, 2012 8:06 pm من طرف مصراوى22

»  توجبه المواد التجاريه 3+5 سنوات 100%
الجمعة مارس 02, 2012 9:56 am من طرف جودا 012

» اخر الاخبار
السبت ديسمبر 17, 2011 6:27 am من طرف مصراوى22

» شاهد اهم القنوات
السبت ديسمبر 17, 2011 6:24 am من طرف مصراوى22

» لغه عربيه الترم الاول تجاره 3 سنوات مصراوى2011/2012
السبت ديسمبر 17, 2011 6:11 am من طرف مصراوى22

»  ديسمبر 2011 13 زيادة حوافز 400 ألف إداري بالتعليم وترقية 100 ألف معلم الأسبوع المقبل المصدر: الأهرام المسائى بقلم: سيد مصطفى محمد العيسوى جمال العربي أكد جمال العربي وزير التربية والتعليم، أنه سيتم رفع مذكرة لمجلس الوزراء م
السبت ديسمبر 17, 2011 5:55 am من طرف مصراوى22

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 لذلك فإن ذمّ وانتقاد أي مسئول من قِبل الإسرائليين يحوّله إلى بطل شعبي في عيون المواطنين والعكس صحيح؛

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NADAL

avatar

عدد المساهمات : 290
نقاط : 896
المهاره : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2011
الموقع : الصيادين

مُساهمةموضوع: لذلك فإن ذمّ وانتقاد أي مسئول من قِبل الإسرائليين يحوّله إلى بطل شعبي في عيون المواطنين والعكس صحيح؛   الجمعة أبريل 01, 2011 10:16 am

ولذلك فإن ذمّ وانتقاد أي مسئول من قِبل الإسرائليين يحوّله إلى بطل شعبي في عيون المواطنين والعكس صحيح؛ بل يعتقد البعض أن الشعبية الطاغية لـ"موسى" لم تبدأ في التبلور إلا مع الحملة التي شنّها في عامي 1994 و1995 على البرنامج النووي الصهيوني، وهجومه على الدول العربية التي هرولت إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني بحدة، في مواقف أرضت المواطن وأشعرته أن "موسى" رجلها الذي يتكلّم بلسانها لا بلسان الدبلوماسية داخل الحكومة.

لم يسلم من الإخوة أحياناً
تعرّض عمرو موسى إلى حملة انتقادات وصل حدها إلى تخطي الهجوم على الآراء إلى الهجوم على شخصه، من قِبل بعض المسئولين وأجهزة الإعلام في الكويت؛ كان ذلك بعد البيان الذي أصدره في مؤتمر وزراء الخارجية العرب ليعارض أي تعاون مع العدوان الأمريكي على العراق.

وفي بيانه اتهم بعض الدول العربية بأنها تريد الحرب ضد العراق، وبعد بيانه هذا انطلق السيل من عقاله؛ فقد قال الشيخ صباح الأحمد -نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي: "إن الأمين العام للجامعة مجرّد موظف لا أكثر ولا أقل، وسيتعرّض للمحاسبة بعد انتهاء الحرب".

بل وكتب بعض الكتّاب الكويتيين: "إن الكويت ودول الخليج هي التي تدفع راتبه والسيجار الفاخر الذي يُدخنه".

كل هذه المواقف زادت من شعبية الرجل أكثر فأكثر..

المصريون لهم أهمية في الخارج
لو سألت أي مصري مغترب عن مشكلته لأخبرك أن أحد أهم المشاكل، أن السفارات المصرية ومن خلفها الخارجية لا يهتمون بهم، وأن حقوق المصري ضائعة تماماً في الخارج ولا أحد يقف خلفه ليعضضه.

لم يكن هذا هو الحال في وجود عمرو موسى؛ فلقد تدخّل على سبيل المثال في (خناقة) بين مصريين وكويتين في الخيطان، وطالب المصريين بالتوجّه للسفارة، قائلاً: "إنه يفعل أي شيء ليحمي المصريين من البهدلة"، وكانت هذه سياسة وزارة الخارجية الدائمة في عصره.

"أولبرايت": جاد للغاية والاستقبال في إسرائيل ألطف كثيراً
كان خبر انتقال عمرو موسى من الخارجية إلى الجامعة العربية، ذا تأثير سلبي على المواطنين؛ فلقد تناثرت الشائعات بأنه نُقل بناء على طلبات أمريكية، للتخلص من الرجل الجاد صعب المراس في الخارجية.. والذي وصفته وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة "مادلين أولبرايت" بأنه: "جِديّ للغاية، وغير مجامل، وأن الاستقبال في إسرائيل ألطف كثيراً".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لذلك فإن ذمّ وانتقاد أي مسئول من قِبل الإسرائليين يحوّله إلى بطل شعبي في عيون المواطنين والعكس صحيح؛
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدحت صلاح ( مصراوى22 ) * تعليمى * ثقافى * مجانى  :: الفئة الأولى :: المنتدي الديني و الاجتماعي-
انتقل الى: